۩۝للنساء والمطلقات والارامل۝۩

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارةالمنتدى احلى ملاك


إجعل موقعنا في قائمة المفضلة لديك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدى النساء والمطلقات والارامل مع تمنياتنا لكم بقضاء أسعد الأوقات
نرحب بالعضو الجديد ابو تيجانى  ۩۝للنساء والمطلقات والارامل۝۩

شاطر | 
 

 ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحنون63
**
**
avatar

الجنسية :
ذكر
عدد المساهمات : 234
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر   الأحد سبتمبر 30, 2012 12:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
سيد الامم في اخلاقة وعدله
عاقبة ظلم الحكام للشعوب وخيمة
يروى أنه كان رجل من أهل القرون السالفة ينادي على ساحل البحر بأعلى صوته ألا من رآني فلايظلمن أحدا فدنا منه أحدهم وقال له يا عبد الله ما خبرك؟
فقال جئت يوما هذا الساحل فرأيت صيادا قد اصطاد سمكة فسألته أن يعطيني إياها فأبى فسألته أن يبيعها لي فأبى فضربت رأسه بسوطي وأخذتها منه قهرا ومضيت بها فبينما أنا ماشٍ بها إذ عضت على إبهامي وقد ورم وانتفخ ثم ظهرت فيه عيون من آثار عضة هذه السمكة.
فذهبت إلى الطبيب فلما نظر إلى إبهامي قال هذه أكلة (غرغرينا) بلا شك وإن لم تقطع إبهامك هلكت قال فقطعت إبهامي ثم ضربت على يدي فلم أطق النوم من شدة الألم .
فقال لي اقطع كفك فقطعته وانتشر الألم إلى الساعد وآلمني وجعلت أستغيث من شدة الوجع فقيل لي اقطعها من المرفق فقطعتها فانتشر الألم إلى العظم فقيل لي اقطع من جهة كتفك وإلا سرى المرض إلى جسدك كله فقطعتها ثم إني سئلت ما سبب ألمك فذكرت قصة السمكة.
فقيل لي لو كنت رجعت أول الأمر إلى صاحبها فاستحللت منه واسترضيته ولم تقطع من أعضاءك عضوا فاذهب إليه الآن واطلب منه أن يسامحك قبل أن ينتشر المرض في بدنك كله .
قال الرجل فلم أزل في طلبه في البلد حتى وجدته فوقعت على قدميه أقبلهما وأبكي وقلت له يا سيدي سألتك بالله إلا عفوت عني .
فقال لي من أنت فقلت أنا الذي أخذت منك السمكة وذكرت له ما جرى لي وأريته يدي كيف قطعت فبكى حين رآها وقال يا أخي قد أحللتك منها.
فقلت يا سيدي سألتك بالله هل كنت دعوت علي لما أخذتها منك قال نعم قلت اللهم هذا يقوى علي بقوته على ضعفي فأخذ مني سمكتي فأرني فيه قدرتك .
فانظروا كيف كانت عاقبة فعل ذلك الرجل الذي أخذ السمكة من الصياد ظلما وما جرى له من الشدة والمرض وما خلص من ذلك إلا بعد أن سامحه الصياد .
من الأحكام المعلومة من الدين بالضرورة وجوب الحكم بالعدل وتحريم الظلم ، {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النحل90
هذا العدل وتحريم الظلم يكون مع المسلمين وغير المسلمين {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8، والشنآن هو البغض والشقاق.
وكما اعتبر الإسلام عدم الحكم بما أنزل الله كفرا أو فسقا فإنه اعتبره أيضا ظلما {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45
وفي الحديث القدسي ( قال الله تعالى يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا )
تلك هي بعض نصوص الشريعة في شأن وجوب الحكم بالعدل وبما أنزل الله وتحريم ظلم العباد، وهو خطاب عام للحاكم والمحكوم على السواء ، فالحاكم والسلطان في الإسلام مقيد فيما يجريه بحكم الله ،ولا طاعة له فيما جاوز ذلك . هكذا فهم وعمل السلف الصالح بأحكام الشريعة ، فهم ولاة الأمور الحقيقيون ، والحاكم هو الله تعالى ، وأن الخليفة أو الإمام ليس إلا واحدا من المسلمين سواء بسواء، هم الذين يختارونه ويوسدونه الرئاسة ، ولهم مراقبته ، وعليه مشاورتهم فإن حاد عن الشرع وأهدر مصالحهم عزلوه .
وقد فهم ولاة الأمور في الدولة الإسلامية أن أساس الحكم في الإسلام هو العدل الذي قامت به السموات والأرض، فهذا عمرو بن العاص يقول :لا سلطان إلا برجال ، ولا رجال إلا بالمال ، ولا مال إلا بعمارة ، ولا عمارة إلا بالعدل .
وهذا عمر بن عبد العزيز يكتب إلى أحد عماله حينما استأذنه في تحصين مدينة قائلا :حصنها بالعدل ، ونق طريقها من الظلم .
وهذا سعيد بن سويد يقول في إحدى خطبه بحمص : أيها الناس إن للإسلام حائطا منيعا وبابا وثيقا ، فحائطه الحق وبابه العدل ، ولا يزال الإسلام منيعا ما اشتد السلطان وليس شدة السلطان قتلا بالسيف ولا ضربا بالسوط ، ولكن قضاء بالحق وأخذاً بالعدل من أجل ذلك أحاط الخلفاء الراشدون ورؤساء الدولة الإسلامية القضاء بكل مظاهر الإجلال والتكريم،
أما اليوم فإن الناس يعيشون تحت ظل النظام الديمقراطي الذي آل للشيخوخة ناهيك عن الظلم الواقع على الناس وتسلط البشر على البشر ضمن قوانين يضعها البشر بأنفسهم .
وأنظمة الحكم القائمة في العالم في هذه الأيام مهما اختلفت أشكالها ؛ ملكية ديكتاتورية ، أو اشتراكية أو ديمقراطية هي أنظمة بشرية وضعية لا تصلح للإنسان ولا تعالج مشاكله ، وها هي الشعوب بدأت أصواتها بالعلو والظهور ترفض الظلم والقهر .
لكن يجب أن يكون واضحا ومدركا أن الخلل ليس في شخص الحاكم بل في النظام الذي هو من صنع البشرالذي يعطي البشر صلاحية التشريع من دون الله – تعالى - .
بخلاف نظام الحكم في الإسلام فهو من الوحي الإلهي ، والتشريع فيه من حق الخالق وحده.
ثم إن الحكم في المبدأ الديمقراطي يقوم على فكرتين :-
أ- السيادة للشعب.
ب- الشعب مصدر السلطات.
أما نظام الحكم في الإسلام فإنه يقوم على:
أ- السيادة للشرع وليست للشعب.
ب- السلطان للأمة، وهي تُنيب عنها من يطبق الشرع وينفذه.
وبما أن السيادة للشعب في المبدأ الديمقراطي فالشعب هو الذي يسن القوانين.
ولكن في الإسلام الوحي هو المصدر الوحيد للقوانين ،والأمة تنيب عنها من يطبق عليها الشرع.
ومن الظلم الذي هو وضع الشيء في غير محله تحكيم غير شرع الله ، وتنصيب حكام جبرا عن الأمةوعلى غير إرادتها؛فلم تطق الشعوب هذا الظلم والجبر الواقع عليها .
الرسول – صلى الله عليه وسلم – كان نبيا وحاكما وقد حكم المسلمين لمدة عشر سنوات ، وأقام العدل بين الناس ، وكذا أبو بكر الصديق الذي بايعه المسلمون خليفة عليهم ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال "أما بعد أيها الناس فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله، والقوى فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم".
وتبعه عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقف على المنبر ويقول أيها الناس من رأى منكم في اعوجاجا فليقومه، فيجيبه أحدهم لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا، فأين هي قداسة الحاكم وأي حاكم، إنه أبو بكر وعمر…
عمر بن الخطاب رضي الله عنه تقف له امرأة في مسألة تحديد المهر وقد تلت عليه الآية الكريمة {وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }النساء20 فأجابها بقوله-أصابت امرأة وأخطأ عمر.
ويحكى أن خولة بنت ثعلبة خاطبت في ذات يوم عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما كان خارجاً من المسجد وكان معه الجارود العبدي، فسلم عليها عمر فردت عليه، وقالت: " هيا يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميراً في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خاف الموت خشي الفوت"، فقال الجارود: قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة، فقال عمر: دعها.
كان الفاروق قائما يخطب على المنبر فاعترضه أحد المسلمين قائلاً : أتقي الله يا عمر . فتوجه أحدهم للخليفة بالقول: دعني أضرب عنق هذا الفاجر، فأجابه : دعه فلا خير فيهم ان لم يقولوها، ولا خير فينا ان لم نسمعها ونعمل بها.
غابت الخلافة عن العالم فعم الظلم والفساد وتسلط الحكام على البشر؛الحكام الذين لا يقبلون النصح والتغير لا باللسان ولا بغيره .
إنهم أعداء الله ،ارتضَوا لأنفسهم الظلم والتسلط ، خلافاً لما رأينا من عدل دولة الإسلام وخلفاء الإسلام الذين قامت أركان دولهم على كلمة العدل وتمكين الأمة من محاسبتهم.
إن السعادة في الأنظمة القائمة في العالم ومنها الديمقراطية هي الحصول على أكبر قدر ممكن من المتع الجسدية.
لكن السعادة في الإسلام هي نوال رضوان الله – عز وجل - .
وخلاصة الأمر :
الخلل ليس في شخص الحاكم ؛ طالت مدة حكمه أم قصرت ؛ بل في النظام نفسه .
والبشرية إن أرادت السعادة والطمأنينة عليها أن تتمسك بالإسلام وحده ، وأن تحتكم إليه ، وذلك لا يكون إلا بإقامة دولة الخلافة ، فإنها حبل النجاة للمسلمين وغير المسلمين من واقعهم السيئ .
{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحديد25 .

منقول للفائدة farao
http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=36833


عدل سابقا من قبل الحنون63 في الأحد سبتمبر 30, 2012 12:17 pm عدل 1 مرات (السبب : التحكم بحجم الخط)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحنون63
**
**
avatar

الجنسية :
ذكر
عدد المساهمات : 234
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر   الأحد سبتمبر 30, 2012 12:25 pm

http://www.youtube.com/watch?v=iJCgnUH0n1Y


---------------------------------
لا تظلمن ما دمت مقتدرا فالظلم ترجع عقباه إلى الندم
تنام عيناك يا ظالم/وخاصة حكام المسلمين
/ه والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم


وعزمن قال
/ مخاطبا النفس المظلومة
وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين
---------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحنون63
**
**
avatar

الجنسية :
ذكر
عدد المساهمات : 234
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر   الأحد سبتمبر 30, 2012 12:25 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد الى يوم الدين
اللهم انا نسألك باسمك الأعظم الذي اذا دعيت بة اجبت وبصفاتك العلى ان تغفر لنا ولذرياتنا ووالدينا وازواجنا وان ترحمنا وتثبتنا على دينك
وأن تصلح لنا ولاة الأمور
وتصلحنا وأن تهذبنا
وان تحببنا بدينك وبنبيك الكريم
وأن تنصرنا على أنفسنا وعلى عدونا
اللهم رد عنا كيد الكائدين ومكر الماكرين وحقد الحاقدين وحسد الحاسدين وجور الظالمين
وأن ترد لنا مقدساتنا وأن تسيدنا بدينك على الأمم يارب العالمين اللهم انا نسألك بكل ما سألك به سيدنا محمد ونعوذ بكل ما استعاذ بة سيدنا محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحنون63
**
**
avatar

الجنسية :
ذكر
عدد المساهمات : 234
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر   الأحد سبتمبر 30, 2012 12:26 pm

اللهم صلي وسلم وزد وبارك على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد
عدد ماذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
اللهم اجزه عنا خير الجزاء
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما ينبغي ويليق لجلال وجهك وعظيم سلطانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
megaad
..
..
avatar

الجنسية :
ذكر
عدد المساهمات : 4
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 22/08/2013
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر   الجمعة أغسطس 23, 2013 8:35 am

بارك الله فيك اخي على هده الموعدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ظلم حكام المسلمين في زمننا الحاضر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
۩۝للنساء والمطلقات والارامل۝۩  :: المنتديات الاسلامية :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: